المنشأ والمسيرة :
  • المملكة العربية السعودية (20 يوليو 1974م)
  • حاصل على بكالوريوس التسويق من كلية الإدارة الصناعية في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، ثم أتم دراسة الماجستير والدكتوراه في (إدارة الاعمال) وتخصص في (المبادرة) و(الاستدامة) و(تطوير الأعمال).
  • مبتكر نظرية (الترفيه وفق الطلب) التي توظف الترفيه كقطاع وعلم بديل عن (علم اجتماع وقت الفراغ) وفق منظومة كاملة تُعدّ أحدث الطروحات الاقتصادية في (نظرية الألعاب) المعروفة عالمياً.  
  • المؤسس والمشرف (مركز أبحاث ودراسات تطوير أجيال الترفيه وفق الطلب).
  • مبتكر ومؤسس موسوعة (الترفيه) مفتوحة المصدر الأولى عالمياً،
  • مبتكر ومؤسس منصة المواهب الترفيهية العالمية الأولى من نوعها.. 
  • مؤسس منصة ومشروع الحدائق الترفيهية.. الذي يحصر الحدائق العامة ويحولها إلى مراكز ترفيه وتعليم وفرص اقتصادية.
  • مؤسس ورئيس شركة ألوان السعادة الترفيهية للاستثمار.
  • مؤسس ورئيس الاتحاد العقاري في دول منظمة التعاون.
  • مبتكر ومؤسس فكرة مشروع منيو الترفيه الذي يهدف إلى توفير وسائل التعلم بالترفيه ووتنمية بيئات العمل الخاصة والخدمات الرياضية والخدمات الحكومية من خلال أفكار عملية استثمارية. 
مسيرة حياة.. بين الماضي والمستقبل :

وُلدَ ونشأ في أسرةٍ مثالية متوسطة الحال،

وجّهته ليكون منضبطاً ويهتمّ بدراسته كهدفٍ أسمى لحياته.. 

قضى سنواته الأولى (منفرداً) وكانتْ متعته الكبرى القراءة ومتابعة مجلات (ماجد) و(ميكي) و(المغامرون 13) أحياناً، ومشاهدة (عدنان ولينا) على القناة التليفزيونية المحلية الوحيدة.. أحياناً أخرى.. 

لعبتْ الصدفة دورها حين دعاه صديقه الوحيد للمشاركة في رحلةٍ طلابية..

فاستمتع بالرحلة وتدفق أفكاراً ونشاطاً.. وبرز حضوره بشكلٍ واضح.. 

وخلال وقْتٍ قصيرٍ شارك وتميز في عدد من النشاطات المدرسية مثل الاذاعة والزراعة ونادي الكشافة ومجموعة (المقصف) والمكتبة..

ورُشح لعددٍ من الرحلات المدرسية.. فشارك بحماس واهتمام..  

وتطورتْ شخصيته مع النشاطات المتاحة في مراحل الدراسة المختلفة.. واكتسب الكثير من المعرفة والمهارات.. والعلاقات..

حتى تمكن خلال مرحلته الجامعية من تأسيس عدد من الأندية الطلابية وإدارتها.. والمشاركة في عدد كبير من المسابقات والفوز بها.. داخل وخارج السعودية.. 

فزاد متعةً وشغفاً.. وتطلعاً للأفضل..     

وبعد التخرج من الجامعة.. انغمس في خضمّ الحياة العملية والمسئولية الأسرية.. كهدفٍ أسمى لحياته التي يرغبُ أنْ تكون متميزةً وغير اعتيادية..

  • تابع دراساته العليا.. وحضر أشهر برامج التدريب والتطوير والمعارض والمؤتمرات المحلية والدولية..
  • تخصص في إدارة وتطوير الأعمال.. أدار وأسّس العديد من الشركات والمشاريع الاستثمارية الخاصة لعدد من العائلات التجارية الكبرى، ولعائلته وبمشاركة عدد من المستثمرين..
  • سافر إلى أكثر من أربعين دولة حول العالم.. وبنى كثيراً من العلاقات والتقى كثيراً من الشخصيات المهمة إلى مستوى رؤساء دول ووزراء ومشاهير في قطاع الأعمال من العالم..
  • نظم عدداً من المعارض والمؤتمرات المتخصصة وأشرف عليها.. كما قدم الكثير من أوراق العمل والأبحاث والدروات التدريبية وورش العمل المتخصصة..  
  • نشر العديد من المقالات عبر الصحف والوسائل المحتلفة، وألّف عدة كتب متخصصة -ومنشورة- في موضوع المبادرة وموضوع الاستدامة المالية وضع فيها أبحاثه وتجاربه.. 
  • شارك في أعمال تطوعية وأسّس منظمة دولية اقتصادية غير ربحيةٍ تضمّ 50 دولة.. 

ثمّ ودون مقدمات.. بعد أن تجاوز 40 عاماً .. وقد أصبح لديه أسرة رائعة وعدد من الأطفال.. 

لاحظ أنّ أغلب ما حصل عليه في الحياة (بتوفيق الله).. هو نتاج المواهب والمهارات والقدرات (المحدودة) التي اكتشفها ونماها خلال فترة استمتاعه بالأنشطة (المتاحة) التي (تمكّن) من المشاركة فيها خلال فترات دراسته المختلفة..

وأما ما قبل وأثناء وبعد ذلك.. فلمْ يبنِ لديه شيئاً كبيراً أو متميزاً يحقق له المتعة والمنفعة في نفس الوقت.. 

ولذا تولّد لديه السؤال:   

هل السعادة (رغبتنا في المرح)..  والانتاجية (رغبتنا في الانجاز)..

عالم واحدٌ.. أمْ عالمان منفصلان؟

 

بعد تفكيرٍ عميق.. وبحث ومتابعة لأغلب تحديات واقعنا (الاجتماعية) و(المهنية) و(الاقتصادية)..

والتي من أهمها السؤال شبه المتكرر يومياً من كلّ أحد تقريباً: 

 كيف نقضي الوقت بطريقة ممتعة ونافعة.. لأنفسنا.. ومع أولادنا..أو أصدقائنا.. أو موظفينا.. أو طلابنا ؟!  

 

وفي سبيل الإجابة بشكلٍ يصنع المستقبل..

أسّس أوّل مركزٍ لأبحاث ودراسات وتطوير الترفيه.. لينطلق نحو جيلٍ جديد من الخدمات المستقبلية المتفردة:

   (جيل الترفيه وفق الطلب    On-Demand Entertainment)

مستحضراً الرؤية المستقبلية الواعدة 2030م 

  • رشّح نفسه سفير للأعمال يعمل على تأسيس عِلْمٍ وعالمٍ جديد اسمه (ترفيهي)
  • يهدف إلى دمج عالم السعادة والمتعة والمرح.. بعالم الانتاجية في التعلم والعمل والحياة الأسرية اليومية..
  • بطريقةٍ يأملْ أن تُحدث التغيير الأفضل في جيلنا.. وتمهد الطريق الأفضل في أجيال المستقبل.. 
  • انطلق نحو آفاق تبدو مجهولة.. وبدأ من تعريف وتحديد معنى وقيمة الترفيه في الحياة..  
  • قرّر أنْ يكتبْ حكاية جديدة تؤسس عالم الترفيه وفق الطلب.. الذي يسخر قوة العلم وثورة التقنية لزيادة المهارات والقدرات والانجازات البشرية..  

وضع حجر الأساس لأوّل موسوعة للترفيه في العالم.. موسوعة ترفيهي مفتوحة المصدر.. ليشارك كل مبدع في إثرائها.. ولينطلق من خلالها نحو تأسيس أكاديمية الترفيه.. وإعادة صياغة عدد من العلوم والتخصصات على أساس الترفيه وفق الطلب..  

ووضع حجز الأساس لأول منصة للمواهب الترفيهية في العالم.. ليجد كل موهوب وصاحب مهارة فرصته أياً كان مجال تميزه..

وكوّن أوّل فريق عمل عربي متفرغ لإبداع الترفيه..

ابتكر الكثير من المبادرات والحلول التقنية والمشاريع الاستثمارية الترفيهية النوعية ذات الملكية الفكرية الخاصة التي تحقق الجدوى للمجتمع والاقتصاد..

ووضع هدف حياته أن يُطلق (ترفيهي)

ليبني عالماً مستقبلياً متكاملاً

حيث تندمج السعادة والانجاز